نبض العروبة، واللجنة التحضيرية للاحتفال باحياء ذكرى استشهاد الرئيس العراقي صدام حسين تصدر عدداً من مجلة صدى نبض العروبة.

متابعات

اصعَدْ إِلى العَلْياءِ، فَمِثْلُها لا يَليقُ بِها سِوَاكَ، اتْرُك وَراءَكَ زَيْفَ جَلَّاديكَ يَلْعَنُهُم صُمُودُك، اشْمَخْ كَمِئْذَنَةٍ يُزَيِّنُها بَريِقُ “الله أكبر”
فَمَآذِنُ الأَحْرارِ تَحْيا لَا تَمُوت.
يَا أَيُّها البَطَلُ الجَسُورُ، عَرِّج إِلى مَلَكُوتِ رَبِّك، فَهُنَاكَ يَنْتَظِرُ السُّرور، ودَعِ القَضِيَّةَ لِلرِّفاقِ…. فَبِحَمْلِها، نِعْمَ الرِّجَال.
نَدْري بِأنَّ الدَّمْعَ لَا يَكفي لِكَي
نـَبـْكِـيكَ
نَدْري بأنَّ الشِعـْرَ لا يـَكْـفـي لـِكـَي
نـَرْثـِيـكَ
وَا أسَفا ًعَلينا تَاركينَ أعزَّ مَنْ في الأرض ِ
وَحْدَهْ
أسَفـَا ًعـَلينا لمْ نـَكـُنْ مِن حـَوْلـِهِ في هـَذهِ
الشـِـدَّهْ
وَاللهِ نـَملأ ُهـَذهِ الدُنـيـَا دُمـُوعاً إنْ
تـَرُدَّهْ
لا حُزنَ بَعْـدَهْ

في الثلاثين من كانون الأول 2006م، تزينت السماءُ، واستعدَّت ملائكة الرحمن لاستقبالك أيها الشهيد القائد.
في الثلاثين من كانون الأول 2006م، ذرفنا دموعنا حزناً وفرحاً…
حزناً لأنك مفارقنا، وفرحاً لأن مبادئك وقيمك انتصرت على جلاديك، وأنك تركت فينا من لن نضل بعدك القائد الهمام البطل الرفيق عزة إبراهيم، الذي حمل الأمانة مع رفاقك الأبطال.
عهداً أن نكون أوفياء لذكراك وقيمك ومبادئك ونمتثل أخلاقك ونهتدي بهديك أيها القائد البطل.
أصدرت نبض العروبة المجاهدة للثقافة والإعلام، واللجنة التحضيرية الدولية للاحتفاء بذكرى استشهاد القائد صدام حسين العددَ الخاص من مجلة صدى نبض العروبة بمناسبة استشهاد القائد الرئيس صدام حسين، رحمه الله وغفر له.
العدد 179 من مجلة صدى نبض العروبة الاسبوعي 30 كانون اول 2019 عدد خاص لمناسبة الذكرى الثالثة عشر لإستشهاد الرئيس صدام حسين رحمه الله

https://or-iraq.org/wp-content/uploads/2019/12/الصدى_179.pdf


http://www.alsaadaa.net/2019/12/179-30-2019.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *