البطريرك الماروني: الشعب اللبناني ينتظر “هدية العيدين”

متابعاتك

قال البطريرك الماروني، بشارة الراعي، الثلاثاء، إن شعب لبنان ينتظر من المسؤولين السياسيين “هدية العيدين”.

وأوضح الراعي في رسالة وجهها عشية عيد الميلاد، الذي يحل الأربعاء، أن الهدية هي حكومة جديدة تضم أشخاصا من أصحاب الاختصاص والنزاهة والكفاءة، ويضعون البلاد على طريق الخلاص الاقتصادي والمالي والإنمائي والاجتماعي”.

ويقصد البطريرك في رسالته بالعيدين، عيد الميلاد وعيد رأس السنة الميلادية.

وقال الراعي “الشعب عبّر بشبابه وكباره، برجاله ونسائه عما يعاني من أوجاع، وما يتطلب من إصلاحات، وذلك في ثورة إيجابية لم تهدأ منذ سبعين يوما”، متمنيا “ألا تصبح ثورة سلبية هدامة”.

وتابع “الثورة الإيجابية تتعاون مع الجيش والقوى الأمنية وتحترمها، وتخفف من الأعباء والنتائج السلبية عن كاهل المواطنين في حق التنقل والعمل”.

وأضاف: “حكامنا يرفضون تداول السلطة منذ عشرات السنين، بل يتحاصصونها ومال الشعب هدرا ونهبا مسرفين في الصرف ومراكمين الديون على الدولة بمختلف أنواعها. فأوصلوا الدولة إلى الانهيار الاقتصادي والمالي، وأوقعوا أكثر من ثلث الشعب اللبناني في حالة الفقر.

واندلعت احتجاجات في لبنان في الـ17 من أكتوبر الماضي، إثر إعلان حكومة رئيس الوزراء السابق، سعد الحريري، نيتها فرض ضرائب على مكالمات واتساب، وكانت بمثابة القشة التي قمصت ظهر البعير في تحمل اللبنانيين لتردي الأوضاع في بلادهم

وارتفعت تدريجيا مطالب الحراك في البلاد لتتحول من معيشية إلى سياسية، إذا طالبوا بإسقاط الحكومة ورحيل الطبقة السياسية التي يحملونها مسؤولية تفشي الفساد والفشل في إدارة شؤون الدولة.

واستقال الحريري تحت ضغط الاحتجاجات في أواخر أكتوبر الماضي، ولم تفلح القوى السياسية في اختيار مرشح جديد إلا في وقت سابق من هذا الشهر.

ونال حسان دياب، الخميس الماضي، موافقة 69 نائبا في البرلمان اللبناني، لتأليفه حكومة جديدة، يفترض أن تنهض بلبنان من أزمة قد تكون الأسوأ في تاريخه.

وتعهد دياب بتشكيل حكومة كفاءات، لكن مهمته تبدو صعبة في ظل احتجاجات معارضة لترشيحه، كما امتنعت قوى سياسية عن دعمه وعن المشاركة في حكومته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *