الصين: اتهامات ترامب لبكين بشأن انتشار “كورونا” تعكس العنصرية الأميركية.

وكالات

أكدت الصين اليوم أن الاتهامات التي يعمد الرئيس الأميركي دونالد ترامب لإطلاقها ضدها فيما يتعلق بانتشار فيروس كورونا المستجد هي مجرد افتراءات تتجاهل جهودها الكبيرة ومساهمتها في محاولات احتوائه.

ونقلت وكالة فرانس برس عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية قنغ شوانغ قوله اليوم: إن بعض الأشخاص في الجانب الأميركي يحاولون إلحاق وصمة بحرب الصين ضد الوباء وإلقاء اللوم عليها، مؤكداً أن “هذا النهج يتجاهل التضحية الكبيرة التي قدمها الشعب الصيني لحماية صحة وسلامة البشرية وفيه افتراء بحق مساهمة الصين الرئيسة في الصحة العامة العالمية.

وجدد قنغ التأكيد على أن الصين شاركت البيانات مع الولايات المتحدة والعالم طوال الأزمة الصحية لافتاً إلى أن الشعب الصيني غاضب بشدة من اتهامات واشنطن التي تتجاهل الحقائق وتعكس العنصرية الأميركية.

ودعا المتحدث الولايات المتحدة إلى احترام الحقائق الموضوعية والرأي العام الدولي والتوقف عن قلب الحقائق والتشهير بالدول الأخرى والتهرب من المسؤوليات والبدء بلعب دور بناء في مكافحة الوباء والحفاظ على الأمن الصحي الدولي العام.

وكانت الصين استنكرت قبل عدة أيام وصف ترامب لفيروس كورونا بـ “الفيروس الصيني”، مشددة على أن منظمة الصحة العالمية والمجتمع الدولي يعارضان بوضوح ربط فيروس ببلدان أو مناطق محددة.

وفي سياق متصل أعلن قنغ أن الصين تقدم المساعدة إلى 82 دولة وإلى منظمة الصحة العالمية والاتحاد الأفريقي بما في ذلك كواشف الاختبار والأقنعة والملابس الواقية وغيرها كما شاركت برامج التشخيص والعلاج مع دول حول العالم وأرسلت مجموعات خبراء طبيين إلى إيران والعراق وإيطاليا وتبرعت بالكثير من المواد إلى مدن في كوريا الجنوبية واليابان وإيطاليا وبلدان أخرى.

وتعليقاً على تعهدات أطلقها مسؤولون أميركيون في عدة مناسبات في الأيام الماضية بتقديم 100 مليون دولار أمريكي كمساعدة للوباء حول العالم وللصين أيضاً قال المتحدث إن الصين لم تتلق حتى الآن أي أموال أو مواد من واشنطن ونحن ندعوها لإرسال هذه المواد لمساعدة البلدان المتضررة والتي تحتاج إليها أكثر من الصين.

من ناحية أخرى أدان المتحدث تصريحات للنائب البرازيلي ادواردو بولسونارو نجل الرئيس جايير بولسونارو والتي اتهم فيها بكين بإخفاء معلومات عن فيروس كورونا مؤكداً أنها “لا أخلاقية وغير مسؤولة” وقال إنه “منذ بداية الوباء اتخذت الصين أكثر إجراءات الوقاية والرقابة صرامة وكمالاً وتطوراً بانفتاح وشفافية ومسؤولية”.

وكان سفير الصين في البرازيل يانغ وانمينغ طالب أمس النائب ادواردو والذي يعد على ارتباط وثيق باليمين الأميركي المتشدد بتقديم “اعتذارات للشعب الصيني” بينما نأى وزير الخارجية البرازيلي ارنستو أراوجو بنفسه عن نجل بولسونارو موضحاً أن تصريحات النائب البالغ من العمر 35 عاماً “لا تعكس موقف البرازيل”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *