خاطرة آن لها أن تنشر

ضرغام الدباغ

كنت في سنوات 1987 وما بعدها نزيل في قسم الأحكام الخاصة في سجن أبو غريب. وكنت نزيلاً في ما كان يطلق عليه الجملون الثاني. وهناك تعرفت على الشيخ محمد رضا البغدادي، وهو شيخ جليل مارس وظائف تعليمية / دينية منها معلم في الحوزة / في النجف، والكاظمية، وأخبرني بما لم يكن سراً تماماً، أنه كان مساعداً للشيخ الخالصي رحمة الله عليه.

ولكن ما يستحق أن يقال وينشر اليوم، بعد أن تعارفنا وتبادلنا الاحترام والمودة والثقة، وأسرني بما لم يكن يريد ربما أن يذيعه للملأ، أنه في أواسط الخمسينات، ربما عام 1956، أو 1957، كان للشيخ الخالصي رحمه الله سعي مشكور في التقريب بين العراقيين، فكان يقوم بجولات مكوكية بين الأعظمية والكاظمية، والنجف، وجامع الشيخ عبد القادر الكيلاني يجتمع بكبار المشايخ من علماء السنة والشيعة للتقريب بينهم، وإشعارهم بأخوة الإسلام والوطن، وقام أكثر من مرة بالصلاة في جامع أبو حنيفة بالاعظمية والكيلاني، كما قام علماء السنة بالصلاة في الكاظمية والنجف.حتى صار للتقريب بين المذهبين جمهور واسع في العراق.

يقول الشيخ رضا البغدادي أطال الله في عمره إن كان حياً، وتغمده الله برحمته الواسعة إن كان قد فارقنا إلى الحياة الأخرى، قال لي ما يلي : يا أخي أنت مؤرخ، ويبدو عليك الأنصاف والاستقامة، فشكرته على حسن ظنه، قال لي سأخبرك هذه الواقعة وأنت مخير أن تنشرها في يوم من الأيام، وقتما تجد ذلك مناسباً. في خضم جهود آية الله محمد الخالصي (أغتيل رحمه الله فيما بعد) حضر السفير الأمريكي في بغداد لزيارة الخالصي، وكنت أنا (الشيخ البغدادي) حاضراً، وأخذ السفير الأمريكي يلوم وينتقد جهود الخالصي بإصلاح ذات الحال، والتقريب، ويحرضه على الكف عن هذه الجهود، ويعده بمساعدات مالية سخية، وتقديم منح دراسية لأبناؤه أو أقاربه للدراسة في أميركا إن شاء ذلك، ولكن المرحوم آية الله الخالصي رفض ذلك بكل أباء وشمم، ورفض هذه النصائح المسمومة. وبعد أيام تقدم السفير البريطاني بزيارة آية الله الخالصي وكرر نفس مساعي زميله الأمريكي، ليلاقي ذات الموقف الشريف من الخالصي الكبير.

ويتذكر الشيخ البغدادي بأسف أن الخالصي الكبير نبهه إلى مساعي سفراء أميركا وبريطانيا، وأنها حتماً ليست في مصلحة المسلمين ككل، ولا في مصلحة العراقيين، بل هذي مساعي تفريق وتمزيق ليسهل لهم التدخل في كل آن وأوان تحت شتى الذرائع بعد شق أبناء الوطن الواحد، وإن أي مسعى من هذا القبيل هو ليس في مصلحة الدين ولا الوطن.

آية الله العلامة المجاهد الخالص لقى مصرعه في ظروف مشبوهة بالكاظمية ببغداد عام 1963.

ثم لقي ذات المصير كل من سار على هذا النهج …
سأبقة أذكر وأكرر وأثبت، أن ليس هناك (سنية ــ شيعية) وأن هذا الموال هو أجنبي معاد للإسلام وللعراق والأمة العربية، وهناك فئة وضيعة داخلياً يستفيدون ويسرقون البلاد في غفلة بينما الناس منشغلون .. بترهات الحديث … ألا يكفي …!

فذكر إن نفعت الذكرى ….!

تحسباً من انطلاق تظاهرة مسانده لوالدة الوزني، إغلاق الطرق المؤدية إلى التحرير

أفاد مصدر أمني، الجمعة 25 حزيران 2021، إغلاق أغلب الطرق المؤدية إلى ساحة التحرير بالعاصمة بغداد.

وقال المصدر لوسائل إعلام عراقية، أنه “تم إغلاق أغلب الطرق المؤدية إلى ساحة التحرير بالعاصمة بغداد بالكتل الكونكريتية تحسباً من انطلاق تظاهرة مساندة لوالدة الشهيد إيهاب الوزني”.

الحرائق الإيرانية…. متهمة بالتهام مئات الهكتارات في سوريا.

أفاد مصدر خاص للكرامة نيوز في وزارة الزراعة السورية أن التحقيقات التي باشرتها الوزارة وجهات أخرى في سوريا بشأن الحرائق التي اندلعت في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2020م قد تم التكتم عليها وإغلاق التحقيق دون إبداء الأسباب التي دعت إلى ذلك.

وذكر المصدر أن التحقيق توصل إلى يقين لا يجانبه الشك أن بعض الميليشيات المقاتلة فوق الأرض السورية والتابعة لإيران هي من قامت بإشعال الحرائق في ريف حمص، والتي امتدت على مساحات شاسعة وصلت إلى محافظتي طرطوس واللاذقية. ويبدو أن الميليشيات الإيرانية المقاتلة في سوريا تلقت تعليماتها من طهران للقيام بهذا الفعل المشين الذي قضى على آلاف الهكتارات الحراجية والزراعية، حيث التهم الحريق آلافاً من أشجار الزيتون والحمضيات، وهو ما يعيد إلى الذاكرة مسلسل الحرائق في العراق التي كانت تقوم بها الميليشيات الولائية.

توجه ثوار الناصرية الى منزل الشهيد علي احسان فليفل الذي استشهد بعد صلاة الجمعة يوم 2020/11/27 على أيدي مليشيات المجرم مقتدى الصدر.

توجه ثوار الناصرية الى منزل الشهيد علي احسان فليفل الذي استشهد بعد صلاة الجمعة يوم 2020/11/27 على أيدي مليشيات المجرم مقتدى الصدر.

السويداء ودرعا ترفع شعارات مناهضة لرأس النظام السوري وتطالب بالإفراج عن المعتقلين.

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم، رفع شعارات مناهضة لرأس النظام السوري “بشار الأسد” في 13 قرية وبلدة في محافظة درعا، تطالب بالإفراج عن المعتقلين، حيث رُفعت العبارات في كل من داعل والحراك وبصرى الشام وناحته والكرك الشرقي والجيزة وكفر ناسج ونوى واللجاة وايب وانخل ومليحة العطش وسحم الجولان والمتاعية، تؤكد العبارات على التمسك بثوابت الثورة السورية.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصد، في 31 يناير/كانون الثاني، عبارات جدارية خطها شبان في مدينة السويداء، مناهضة لرأس النظام السوري تعبر عن رفضهم للانتخابات الرئاسية القادمة، إضافة إلى عبارات ترفض تواجد الميليشيات الإيرانية في سورية.

ووفقًا لمصادر المرصد السوري، فإن نشطاء المدينة يهدفون إلى توسع رقعة الكتابة لتصل إلى معظم أحياء المدينة، تعبيرًا عن رفضهم للواقع المتردي الذي سببه بقاء رأس النظام السوري، ودعمه للفساد والفقر والحال الذي آلت إليه البلاد.

باختتام جلسات الأسبوع: تراجع كبير في مبيعات البنك المركزي من الدولار.

تراجعت مبيعات البنك المركزي من العملة الصعبة، الخميس، مع اختتام جلساته للأسبوع الحالي.

وأفاد البنك المركزي العراقي، في نشرته اليومية لمزاد بيع العملة، بـ”انخفاض المبيعات من الدولار هذا اليوم بنسبة 38.37 بالمئة، لتصل إلى 53 مليوناً و603 آلاف و849 دولاراً”.

وأوضح أنه “قام بتغطية تلك المبيعات بسعر صرف أساس بلغ 1460 ديناراً لكل دولار”.

وأضاف البنك المركزي، أن “جميع المبيعات ذهبت لتعزيز الأرصدة في الخارج على شكل حوالات واعتمادات، فيما لم يتم بيع دولار واحد بشكل نقدي”، مبيناً أن “12 مصرفاً قاموا بتلبية طلبات تعزيز الأرصدة في الخارج”.

يذكر أن مبيعات البنك المركزي من الدولار، أمس الأربعاء بلغت 86 مليوناً و286 ألف دولار.